• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
الاجهزة الامنية تمنع نشر احدى برقيات ويكليكس المترجمة
التاريخ : 29/03/2011 | المصدر : مرصد الاعلام الاردني

منعت الأجهزة الأمنية الأردنية موقعا الكترونيا متخصصا بترجمة وثائق ويكليكس إلى اللغة العربية من نشر احدى الوثائق الصادرة عن السفارة الأمريكية في عمان.
وقال محمد عرسان، مدير موقع (عمان نت) الإلكتروني لمرصد الإعلام ، "قمنا بنشر وثيقة صادرة عن السفارة الأمريكية بعمان تتحدث عن ولي
 العهد الامير حسين بن عبد الله وما يسمى بالإنقسام بين الأردنيين حول الهوية الوطنية.. فإتصلت الاجهزة الامنية بإدارة الموقع وطلبت إزالة الوثيقة وبالفعل تمت إزالتها".
 
وكان موقع (عمان نت) أطلق في السادس عشر من الشهر الماضي صفحة إلكترونية خاصة لترجمة وثائق ويكليكس سواء تلك التي تتعلق بالأردن ودول المنطقة أو غيرها من دول العالم.
 
وقال عرسان إنه ومنذ أن أطلقنا مشروع ترجمة وثائق ويكليكس هذه هي المرة الاولى التي تتدخل فيها الاجهزة الامنية وتمنع فيها نشر احدى الوثائق.
 
وأضاف عرسان انه وعلى الرغم من عملية المنع فإننا نصر على المضي قدما بمشروع الترجمة الذي يقوم على جهود صحافيين ومدونيين شباب جمعهم الأمل بخلق (ويكيليكس أردني) في المستقبل، و توفير اكبر قدر من المعلومات لمواطن متعطش لمعرفة الوجه الحقيقي لصناع القرار والساسة، ولمعرفة تفاصيل ملفات بقيت حبيسة الادراج حتى هذه اللحظة.
 
ودعا كل من يملك وثيقة مهمة ان يبادر ويسربها عبر البريد الالكتروني مع ضمان السرية التامة لمصدر هذه الوثيقة.
 
والوثيقة الممنوعة من النشر، حملت عنوان (الحكومة الجديدة تضع طلاء جديدا على الحائط) أرسلها السفير الأمريكي في عمان ستيفن بيكروفت بتاريخ 7-1-2009 وصنفت على انها سرية. تتحدث عن تعميم اصدره رئيس الوزراء سمير الرفاعي في اوائل العام الماضي يفرض على المكاتب الحكومية في المملكة تعليق صورة ولي العهد الأمير حسين بجانب صور الملك عبد الله الثاني، مما ترك للبعض مجالا للتساؤل عمّا إذا كان على المكاتب الحكومية إنزال الصور التقليدية للملك الراحل الحسين بن طلال الذي تحدثت البرقية عن الشعبية الكبيرة التي لا يزال يحظى بها بين الأردنيين رغم مرور احد عشر عاما على وفاته.
 
وبحسب قول السفير في البرقية فإن صورة ولي العهد ولو كانت رمزية فلها إمكانية إطلاق شرارة انتقادات بين مواطنين شرق أردنيين متخوفين من انتقال السلطة تدريجيا إلى الأردنيين من أصل فلسطيني، في إشارة من السفير الأمريكي إلى الأصول الفلسطينية للملكة رانيا أم ولي العهد.
 
وقال السفير إن شرق الأردنيين والذين لهم تمثيل مبالغ به في جهاز الدولة البيروقراطي الأردني لهم شكوك من تعيين ولي العهد بسبب شبابه (عمره 15) وسلالته الفلسطينية.
 
وسمى الملك عبد الله الثاني نجله الأكبر الأمير حسين وليا للعهد في الرابع من تموز/ يوليو من في العام 2009، ولا يزال الأمير على مقاعد الدراسة.
 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة