• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
تواصل خسائر الدستور والراي تحقق ارباح
التاريخ : 02/08/2012 | المصدر : مرصد الإعلام ووكالة الأنباء بترا

تشير البيانات المالية النصفية للشركة الاردنية للصحافة والنشر التي تصدر صحيفة " الدستور " الى مواصلة تراكم الخسائر التي تحققها الشركة . ووفق البيانات الصادرة عن الشركة في افصاح لها على الموقع الإلكترونيلهيئة الاوراق المالية فقد حققت الشركة خسائر بلغت في النصف الاول من العام الى 744 الف دينار مقارنة مع خسائر حزيران عام 2011 والتي بلغت 541 الف دينار.وقالت الشركة ان ايراداتها بلغت 3ر6 مليون دينار ،في حين كانت تكلفة الايرادات 7ر5 مليون دينار لنهاية حزيران الماضي.وبلغت حصة السهم الواحد من خسارة الفترة 165ر0 دينار / للسهم لنهاية حزيران مقارنة مع 120ر0دينار/ لسهم .يذكر ان راس مال الشركة المدفوع به يبلغ 5ر4 مليون دينار.

 وتخضع صحيفة " الدستور " حاليا لخطة لإعادة الهيكلة تشمل تسريح عدد من العاملين بها ، وترشبت خلال الايام الماضية ما قيل انها قوائم تضم اسماء صحافيين قررت الشركة فصلهم من العمل في إطار خطة اادة الهيكلة ، الا ان ادارة الصحيفة نفت صحة هذه القوائم . فيما حذرت نقابة الصحافيين من اي مساس بحقوق منتسبيها في الدستور .

 وعلى ذات الصعيد أقر مجلس إدارة المؤسسة الصحفية الأردنية "الرأي" البيانات المالية للنصف الأول من العام الحالي، حيث حققت المؤسسة أرباحاً إجمالية قبل المخصصات قدرها 93ر2 مليون دينار وفقا لبيان صادر عن مجلس ادارة " الرأي".

وقال البيان استناداً لمعايير المحاسبة الدولية، وعملاً بمبدأ الحيطة والحذر، وبناء على توصية المدقق الخارجي للشركة (ديلويت اند توش)، فقد تم بناء بعض المخصصات احترازيا، منها مبلغ 055ر1 مليون دينار للذمم بطيئة الحركة والمشكوك في تحصيلها عن سنوات سابقة والمنظورة أمام القضاء الأردني حالياً من ضمن قضايا أخرى ومبلغ 569594 دينارا للبضاعة بطيئة الحركة والتي تمثل قطع الغيار الخاصة بماكنة الطباعة الحالية المستهلكة دفترياً والتي ستتوقف عن العمل عند بدء تشغيل الماكنة الجديدة في نهاية العام الحالي، مما أدى بالتالي إلى تحول صافي الربح التشغيلي المحقق قبل الضريبة وقبل هذه المخصصات والبالغ 622631 دينارا إلى خسارة كون هذه المخصصات التي تم بناؤها قد تجاوزته.وأكد البيان ، ان هذه الخسارة ليست خسائر تشغيلية، إنما بسبب المخصصات المذكورة آنفاً.وعلى صعيد آخر حققت المؤسسة 86ر10 مليون دينار من الإيرادات التشغيلية بالرغم من تراجع السوق المحلي بسبب الأوضاع الاقتصادية.

ويذكر ان المؤسسة ومنذ بداية هذا العام، اتخذت تدابير وخطوات لترشيد الإنفاق وخفض المصاريف لمواجهة التراجع في الأسواق مما مكنها من تحقيق وفر مقداره 730649 دينارا، أي ما نسبته 4ر8 بالمئة، وبذلك حافظت على مستوى جيد جداً من السيطرة على تكاليف الإنتاج رغم الارتفاع في الأسعار العالمية للورق ومواد الإنتاج المشتراة في العام الماضي، والتي استخدمت في الإنتاج خلال النصف الأول من هذا العام، بالإضافة للوفر المتحقق من مصاريف البيع والاشتراكات.

وبلغت ايرادات الاعلانات 44ر8 مليون دينار وقابلها تنامي في الاشتراكات، حيث وسعت المؤسسة حصتها السوقية وفق خطة التوزيع بما يضمن زيادة أعداد المشتركين مما يشير إلى احتفاظ المؤسسة بحصتها الكبيرة في سوق مبيعات الصحف واستمرارها في تلبية خدمات الاشتراكات الجديدة الورقية أو الاشتراكات من خلال شبكة الانترنت.



 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة