• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
صحيفة العرب اليوم تزيل مقال ينتقد النظام من موقعها الإلكتروني وتنشر اعتذارا
التاريخ : 22/03/2012 | المصدر : مرصد الإعلام الأردني

 ازالت صحيفة العرب اليوم عن موقعها الإلكتروني  اليوم الخميس مقال كتبه الإعلامي محمد الحباشنة اعتبرته ادارة الصحيفة تجاوزا للخطوط الحمراء  وتهجم على النظام حمل عنوان " لن اعيش في جلباب غبي " .
وقالت مصادر داخل الصحيفة لمرصد الإعلامي الأردني ان احد كبار المحررين في الصحيفة هو من بادر لتحريك قصة المقال من خلال سحب المقال عن الموقع الإلكتروني للصحيفة  دون علم رئيس التحرير ،و اجرائه إتصالات مع الديوان الملكي  ومع جهات حكومية بادر خلالها لتقديم اعتذار الصحيفة عما نشر ، ووفق ذات المصادر فإن المسؤولين في الديوان الملكي وفي الحكومة ابلغوا المحرر في الصحيفة ان قصة المقال ليست كبيرة ولا ينبغي التوقف عندها .
وتابعت المصادر بالقول ان المحرر نقل القضية الى ناشر الصحيفة الياس جريسات الذي طلب من رئيس التحرير  محمد كعوش إقالة  المحررة في الصحيفة هدا السرحان المسؤولة عن صفحة حوار الاربعاء التي نشر بها المقال الا ان رئيس التحرير رفض طلبه.
واكدت المصادر ان الصحافيين في الصحيفة  استبقوا اي اجراء يمكن ان يتخذه ناشر الصحيفة بحق رئيس التحرير ونقلوا رسائل الى الناشر مفادها انهم سيتوقفون عن العمل ويقيمون خيمة اعتصام امام الصحيفة اذا اتخذ اي اجراء بحق كعوش . واستبعدت المصادر ان تتم إقالة رئيس التحرير في المدى القريب . وعين كعوش في هذا المنصب اواخر العام الماضي  اثر استقالة رئيس التحرير السابق فهد الخيطان .
وكان الحباشنة  وهو طبيب نفسي ايضاً دعا بمقالته  الى عدم الذوبان في السلطة ورفض القمع وضرورة التخلص من التبعية السياسية. وانتقد المقال ما وصفه بـ"القانون الانتقائي" الذي يطبق على اهالي الطفيلة التي وصفها بالـ"عذراء" الذين قال إنهم "يعانون من مشكلة بالكرامة و ليس بالخبز والمال أو الفوسفات". وتساءل الحباشنة في اخر مقالته "لا ندري الى اين ستردينا التوجهات التي تجاوزت الخط الأحمر".
وكانت الصحيفة نشرت على صدر  صفحتها الاولى  في عددها اليوم الخميس افتتاحية حملت نبرة اعتذارية عما ورد في مقال الحباشنة  حمل عنوان " العرب اليوم للوطن وقيادته " قالت فيه انها ليست  ليست صحيفة فحسب بل ترى نفسها قلعة من قلاع الدولة, وايضا صوتا للأردنيين الذين اكرموها باحترام ومتابعة, لهذا يؤذي كل جزء من اجزاء هذه المؤسسة ادارة وتحريرا ان تحمل صفحاتها اية كلمات أو عبارات تتجاوز ثوابت الدولة, وانه يحزنها أن يتسلل بشكل غير مقصود ما يعكر صفو القارىء والمتابع, لأننا ندرك ان كل أهل "العرب اليوم" حريصون على نقاء الفكر والكلمات التي تحملها لهم الصحيفة, ويعلمون أن أية عبارة او فكرة او مقال تتجاوز ثوابت الصحيفة لا يمثلها ولا يُعبر عن مضمون إدارتها وكادرها الصحافي.

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة