• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
الملك يبارك الانطلاقة الجديدة لـالعرب اليوم
التاريخ : 15/01/2012 | المصدر : العرب اليوم

 بارك جلالة الملك عبد الله الثاني الانطلاقة الجديدة لصحيفة "العرب اليوم", التي شملت الشكل والمضمون, وتظهر اعتبارا من عدد اليوم.واستقبل جلالة الملك رئيس هيئة مديري شركة المجموعة الوطنية للاستثمار الإعلامي (صاحبة امتياز "العرب اليوم") إلياس جريسات وهيئة التحرير,  المكونة من رئيس الهيئة سميح المعايطة, ورئيس التحرير محمد كعوش ونائبه نبيل غيشان.وتشرف جريسات بإهداء جلالة الملك درع "العرب اليوم", ونسخة من النموذج الجديد.وشرح جريسات, بين يدي الملك, خطة تطوير الصحيفة, والأهداف المرجوة منها.
وخلال اللقاء, دعا جلالة الملك وسائل الإعلام الأردنية إلى مساندته من أجل الرقي بالمستوى المهني, ليكون الأردن نموذجا سياسيا واقتصاديا, ويقدم الوجه المشرق والجديد للمنطقة.
وقال جلالة الملك, في تصريحات خاصة بـ "العرب اليوم", "أنا صديق للصحافة, لكن يجب أن تساعدوني من أجل تطوير دور وسائل الإعلام".وزاد جلالته أنا "مع الحرية, لكنها الحرية المقترنة بالمسؤولية, وليس الحرية التي تعني الطخ بجميع الاتجاهات.وأكد جلالته التزامه الصريح بـ "عملية الإصلاح, التي توسع المشاركة الشعبية في صناعة القرار, وتقوية الرقابة البرلمانية عليها". ودعا الملك إلى "الاهتمام أكثر بالوضع الاقتصادي, لأنه لا يقل أهمية عن الإصلاحات السياسية".
وأعرب جلالة الملك  عن تفاؤله بعملية الإصلاح السياسي, مؤكدا وجوب العمل من أجل الإصلاح الاقتصادي, الذي يخفف الأعباء عن المواطن الأردني.وأكد جلالته أن "الأردن يسير على الطريق الصحيح", مبديا تفاؤله بالمستقبل, وقال "أنا متفائل بالمستقبل, ومتفائل أكثر بوعي الأردنيين جميعا, وحرصهم على إنجازات بلدهم وأمنه ومستقبله".
وعرض جلالته لزيارته إلى الولايات المتحدة, التي تبدأ اليوم, وتأتي في إطار حث الإدارة الأمريكية على مزيد من الانخراط الفعال, والتأثير المباشر في دعم الجهود الأردنية الحثيثة من أجل إعادة إحياء مفاوضات السلام الفلسطينية - الإسرائيلية".
وشدد جلالة الملك على ضرورة أن لا ينسينا ما يجري في المنطقة العربية القضية الأساسية, وهي قضية فلسطين, مبينا أن "ما يجري على الأرض الفلسطينية يتطلب جهدا عربيا ودوليا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي, وإقامة الدولة الفلسطينية بحدود الرابع من حزيران عام ,1967 وعاصمتها القدس الشرقية, وحل جميع قضايا الوضع النهائي حلا عادلا, وفق قرارات الشرعية الدولية".0
 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة