• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
عمر العساف يحرك دعوى ضد رئيس تحرير صحيفة الرأي عنوانها التشهير ومخالفة قانون الطبوع
التاريخ : 01/12/2011 | المصدر : سكايز

قام الصحافي في جريدة “الرأي” الأردنية عمر العساف بتحريك دعوى ضد رئيس تحرير الصحيفة سميح المعايطة يوم الأثنين 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2011، تحت عنوان “التشهير وعدم نشر الرد خلافا لأحكام قانون المطبوعات والنشر”. وأتت هذه الدعوى على خلفية عدم نشر “الرأي” رداً للعساف على مقال كانت قد نشرته الصحيفة بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر 2011، تحت عنوان “الرأي حريصة على الحريات وإقحام الأجهزة الأمنية في شؤونها ادعاءات وهمية”، مما اضطر العساف الى نشر المقال على صفحته الشخصية على “الفايسبوك” قبل أن يقوم موقع “عمان نت” بنشره كاملاً.

وشرح العساف أسباب تحريك الدعوى في حديث الى مراسلة “سكايز” قائلاً: “يوم الاثنين تقدمت بالأوراق الى محامي النقابة لتحريك دعوى ضد رئيس التحرير بعنوان “التشهير وعدم نشر الرد خلافا لأحكام قانون المطبوعات والنشر”، وقانون نقابة الصحافيين وميثاق الشرف المعمول به من النقابة. واضح من عدم التزام رئيس التحرير بنشر الرد مدى اهتمامه بالحفاظ على الحريات الصحافية وحرية التعبير، والأنكى أنه حقٌ مضمون قانوناً”.

وأضاف: “لو أن صفحة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” والمواقع الاخبارية الإلكترونية غير موجودة، كيف سيكون عليه وضع الحريات الصحافية في الأردن؟ والذي لا أفهمه، كيف في عصر انفلات المعلومات تجد من يتعامل مع الأخبار والآراء بعقلية الستار الحديدي والفضاء المغلق؟ هل هؤلاء سيقودون التطوير والتحديث في عالم الصحافة؟ أو يدافعوا عن حقوق زملائهم؟ لا أظن ذلك. قضيتي ليست إلا تفصيل صغير من مشهد أوسع، مشهد بشع مخيف وكارثي. هناك محاولة مخطط لها في الأردن لاغتيال الصحافة ومنع أو قمع أي محاولة للدفاع عن الحريات الصحافية خوفاً من الربيع الأردني الذي طال انتظاره والذي يفترض بالإعلام الحر المستقل أن يكون ناقلاً لأحداثه بأمانة وحارساً له من المفسدين والحرس القديم”.

 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة