• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
توجان فيصل المعايطة رجل للحكومات
التاريخ : 22/12/2011 | المصدر : في المرصاد

وصفت المعارضة السياسية توجان فيصل، رئيس تحرير "الرأي" المقال الزميل سميح المعايطة بأنه "رجل الحكومات السابقة"، وبأنه "رجل الجهة التي تغولت على الولاية العامة للحكومات".
وأضافت في تعليق لها على ما نشرته "في المرصاد" حول تداعيات إقالة الحكومة للزميل المعايطة من موقعه بأنه "لا يجوز تلميعه لأن من أتى بعده مرفوض". وقالت "واجهوا من جيء به، بدل الالتفاف بتلميع آخرين لا يمكن وضعهم في ذات السلة مع صحفيين مستقلين آخرين لهم مكانتهم وتاريخهم المختلف، ولهذا أغلبهم استقال، وبعضهم فقط عزل".

وفيما يأتي نص التعليق الذي أرسلت به السيدة توجان فيصل، والذي تنشره "في المرصاد"، في إطار حرية الرد والتعبير، وحق الاختلاف.

المعايطة رجل الحكومات الماضية أو الأدق، رجل الجهة التي تغولت على الولاية العامة للحكومات. وهو لهذا، تحديدا، ظل عابرا للحكومات التي آخر ما كانت تقبل به هو حرية الصحافة، ووصل لمنصب مستشار حكومة رحلت ملعونة، ولا يجوز تلميعه لأن من أتى بعده مرفوض. واجهوا من جيء به، بدل الالتفاف بتلميع آخرين لا يمكن وضعهم في ذات السلة مع صحفيين مستقلين آخرين لهم مكانتهم وتاريخهم المختلف، ولهذا أغلبهم استقال وبعضهم فقط عزل.. وفي النهاية "الرأي" جريدة تلك الجهات، والكل يعرف قصة الإعلانات الحكومية الحكرية منذ عقود، والتي أدت لجذب إعلانات الوفيات والنعي، فاعتاشت "الرأي" على مآسي الناس (الموت والبطالة التي تبحث عن إعلانات عمل)، وليس على تبني قضاياهم وكشف مآسيهم.
.. نتوقع من" في المرصاد" أن لا تقع في فخ تعميمات أو مسارات مواربة، فهي من أفضل الصحف الإلكترونية، وبدأت تجمع قراء مواظبين من النخب التي لا تضيع وقتها في قراءة غث كثير يطغى على جيد قليل في صحافتنا الإلكترونية والورقية على السواء.

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة