• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
بيان صادر عن خبرني
التاريخ : 05/12/2011 | المصدر : خبرني

تعرضت صحيفة " خبرني " الالكترونية ليل السبت الأحد إلى تهديدات بالاعتداء والتخريب والتكسير من قبل أحد أعضاء مجلس النواب الأردني .
وإذ تستنكر الصحيفة هذه التهديدات من قبل شخص يمثل السلطة التشريعية في المملكة،تود أن تشير إلى حجم المعاناة التي تواجه وسائل الإعلام المختلفة والصحافيين الذين يعملون بها .
وقامت الصحيفة وفق الأصول اللازم إتباعها بتقديم 3 شكاوى لدى جهاز الأمن العام، إلى جانب مخاطبتها للمنظمات المدافعة عن حقوق الصحفيين والإعلام لإحاطتهم بخطورة هذا التهديد الصادر عن عضو في مجلس النواب الأردني الذي يمثل السلطة التشريعية التي من المفترض أن تكون القلعة في إصدار التشريعات التي تحمي الإعلام وصحفييه أثناء قيامهم بواجبهم .
وتعتبر "خبرني" أن " الخطأ " بكتابة إسم النائب لا يستدعي كل هذه التهديدات بالإعتداء والتخريب والشتائم التي نترفع عن ذكرها، بل كان من الأولى به أن يتصل بالصحيفة ليخبرها بالخطأ المطبعي ليتم تصحيحه.
وكان أحد محرري الصحيفة أخطأ دون قصد في كتابة الإسم الثلاثي للنائب محمد سليمان الشوابكة ليصبح محمد فايز الشوابكة أثناء طباعة أسماء النواب مانحي الثقة لحكومة عون الخصاونة .
وتود " خبرني " أن تشير إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها النائب ذاته بالإساءة لمحرري الموقع،إذ وجه إهانات قبل أشهر إلى أحد المحررين على خلفية إتصاله به للإستعلام عن إذا ما كان يحمل جنسية غير أردنية في ظل الجدل الذي دار وقتها في الشارع الأردني عن التعديلات الدستورية التي منعت " ازدواجية الجنسية " لأعضاء السلطات الثلاث.
وتقدمت "خبرني " وقتها بشكوى إلى نقابة الصحفيين التي أصدرت بدورها بيانا أدانت فيه تهديدات النائب وأكدت مساندتها لكافة العاملين في الموقع.
وفي الوقت الذي أخذت فيه "خبرني" تهديدات عضو مجلس النواب بجدية بالغة، فإنها تحمّل السلطتين التنفيذية والتشريعية مسؤولية توفير الحماية للعاملين في الصحيفة، معلنين مقاطعة كافة أخبار ونشاطات مجلس النواب لحين صدور بيان من رئاسة المجلس يستنكر فيه ما صدر عن نائب الأمة محمد الشوابكة.

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة