• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
المجالي: المنطقة دخلت طوراً جديداً والشباب يعبر عن نفسه بالاعتصامات السلمية
التاريخ : 21/11/2011 | المصدر : صحيفة الرأي

افتتح وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي بحضور وزير الشباب والرياضة الدكتور محمد نوح فعاليات اللقاء الثامن لشباب العواصم العربية التي تستمر اسبوعا بمشاركة وفود شبابية تمثل 11 دولة عربية.
وقال المجالي ان جلالة الملك عبد الله الثاني، ملك الشباب، هو الذي التقط الحركة التاريخية في الاصلاح والتغيير وعلينا كحكومة مسؤولية كبيرة في حمل هذا تحدي الاصلاح الذي رسمه جلالة الملك للمستقبل.

وأضاف ان جلالته الداعي والداعم للحوار مع جميع مكونات المجتمع الأردني بمن فيهم الشباب، مشيرا الى ان الحكومة انتهجت طريق الحوار مع الاعتراف بوجود أخطاء بحاجة الى علاج.
 واوضح أننا نقدم الشباب الأردني الى العالم العربي كنموذج في التميز والابداع والطموح، مؤكدا ان الحكومات التي لا تستطيع محاكاة رؤية القائد لا تصل الى نتيجة.
وبين الوزير المجالي أننا من خلال الإعلام والاتصال مع الشباب نستطيع تحقيق الطموح والآمال المرجوة، مشيرا الى اننا بدأنا الخطوة الأولى على الطريق الصحيح في وضع صعب ومرحلة حرجة في المنطقة، مبينا أن وسائل الاتصال تقرب بيننا وتتيح الحديث عن آمال وطموحات الأمة العربية.
وقال ان الأردن بقعة طاهرة في وطننا العربي ويشكل حلقة وصل بين بلدان الوطن العربي كافة وهو نواة الوحدة العربية، مؤكدا انه لا بد من التأمل في حركة الشباب والشباب انفسهم.
 واوضح ان منطقتنا دخلت في طور جديد، مبينا ان الشباب العربي يعبر عن نفسه من خلال الاعتصامات السلمية لأن المجتمعات العربية واحدة بطبيعتها.
من جهته قال وزير الشباب والرياضة الدكتور محمد نوح «ان هذا اللقاء يلتئم ونحن نبعث برسالة اعلامية الى انفسنا وبلداننا العربية بأنكم شباب فوق الحدود التي رسمت على أوراق الخرائط وقلوبكم هي التي تجمع وآمالكم في أوطانكم في ان يبقى العرب مادة الاسلام كما اسماهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه».
واضاف ان الشباب كانوا وما يزالون نصير الامة وسبب عزتها وفخرها وانجازها، مؤكدا اهمية الحوار بين الشباب العربي على اختلاف اديانهم والوانهم وعواصمهم لأن الأمل والحلم العربي واحد والشباب هم بذرة الوحدة العربية.
وأكد أن الشباب الأردني يعد نموذجا لأنه يقود نهضة وعزة ووحدة الأردن باعتبارهم جيلا أردنيا قادرا اذا تم الاخذ بيده لمواجهة التحديات والتعامل مع التطور الهائل بالحياة.
من جانبها أوضحت رئيسة الوفد العراقي الدكتورة عاصفة موسى ان هذا اللقاء يعد فرصة استثنائية للم شمل العرب بالاردن، مشيرة الى ان اخطر تحد يواجه الشباب الان هو الاعلام المعاصر.
واضافت ان المتغيرات الكبيرة التي تشهدها منطقتنا كان الاعلام وتكنولوجيا المعلومات الذي اخذ حيزا كبيرا في الواقع العربي أحد أسبابها.
وأشارت الى تأثير وسائل الاعلام في نشر نمط سلوكي وثقافي واجتماعي معين ينتهجه الفرد او المجتمع، مؤكدة ضرورة وجود مصادر معلومات متعددة للشباب لضمان عدم التضليل التي تخفيها بعض وسائل الاعلام.
وتشارك في اللقاء اضافة الى الأردن وفود شبابية من العراق والكويت والبحرين والجزائر ومصر وقطر والامارات العريية المتحدة وسلطنة عمان واليمن وفلسطين والسودان.
 

تعليقات القراء
1
مصادر معلومات متعددة للشباب لضمان عدم التضليل
Lana Nasser
22-11-2011
2
الإعلام والإتصال مع الشباب
Lana Nasser
22-11-2011
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة