• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
صحيفة الرأي تنفي تدخل الأجهزة الأمنية في شؤونها
التاريخ : 10/10/2011 | المصدر : مرصد الاعلام الاردني

نفت صحيفة " الراي " اليومية تدخل الاجهزة الأمنية في شؤونها لاسيما في التعيينات في الصحيفة .

 جاء ذلك في توضيح نشرته الصحيفة على صفحتها الاولى للرد على قيام الصحافي عمر العساف بتقديم شكوى للمركز الوطني لحقوق الإنسان ضد مدير المخابرات الفريق محمد الرقاد بصفته الوظيفية متهما دائرة المخابرات بالتدخل في منع تهيينه مدي لتحرير المندوبين في الصحيفة .

 وقالت الصحيفة في ردها انها تستغرب ما يتم نشره والحديث عنه على لسان احد الصحفيين العاملين فيها من وجود تدخلات أمنية في تعيين احد المواقع الوسطى في الصحيفة, وما يتم من بناء على ادعاءات وهمية لا علاقة لها بالحقيقة التي يعلمها كل أبناء الرأي ومجلس التحرير فيها.

واكدت الصحيفة أنها  مؤسسة تتخذ قراراتها الداخلية بشكل مؤسسي بعيداً عن أي تدخل وهذا تعبير عن حرية الرأي واحترام الحريات الصحفية.

 واوردت الصحيفة ما قالت انها توضيحا للحقيقة فيما يتعلق بقضية الصحافي العساف فقالت  ان الزميل صاحب الادعاء كان في سنوات سابقة سكرتير تحرير لقسم المندوبين وقد تقدم في شهر شباط الماضي بالطلب الى رئيس التحرير السابق باعفائه من موقعه ولم يمارس هذه المهمة منذ ذلك الوقت وحتى اليوم .

وعند تولي رئيس التحرير الحالي سميح المعايطة مهامه في نهاية تموز الماضي عرض شخصياً على الزميل المذكور تولي إنشاء وإدارة قسم أو إدارة التحقيقات الصحفية وقد اعتذر الزميل , كما تم عرض موقع مدير دائرة التطوير والتدريب على الزميل قبل أيام وقد اعتذر كما تم عرض موقع مدير تحرير مجلة الرأي العربي والتي يجري الإعداد لإصدارها من مركز الرأي للدراسات لكن الزميل رفض طالبا موقع رئيس تحرير تلك المجلة . فلو كان هناك تدخلا امنيا فهل تقوم إدارة تحرير الصحيفة بعرض هذه المواقع الصحفية الهامة على الزميل ؟ وهل موقع مدير دائرة المندوبين أهم من مدير دائرة التحقيقات أو دائرة التطوير والتدريب او حتى مدير تحرير مجلة الرأي العربي !! .

 واكدت الصحيفة ان قيام رئيس تحرير أي صحيفة بإجراء تشكيلات بين مديريات وأقسام الصحيفة جزء من الصلاحيات الخاصة به , وقد قام رئيس التحرير بإجراء عدد من التشكيلات منها تسمية نقيب الصحفيين طارق المومني نائبا لرئيس التحرير , وتعيين الزملاء خليل الشوبكي واياد الوقفي وعصام القضماني مساعدين لرئيس التحرير كذلك تعيين مدراء تحرير جدد لدوائر المحليات والمندوبين والتحقيقات والمحافظات والعربي والدولي ودائرة الرأي الالكتروني وملحق الشباب وكلها قرارات كانت بالتشاور والاستئناس بآراء الزملاء كافة , كما قامت لجنة برئاسة نقيب الصحفيين نائب رئيس التحرير بوضع أسس للترفيعات ثم قامت بإجراء ترفيعات شملت أكثر من خمسين زميلة وزميل بمن فيهم مدعي التدخل الأمني الذي تم ترفيعه إلى موقع مدير تحرير في دائرته كما هو حال عدد من زملائه .

 واكدت الصحيفة ان الترفيعات أنصفت أكثر من خمسين من الصحفيين في الرأي وفق أسس وضعتها لجنة برئاسة نقيب الصحفيين وعضوية عدد من مساعدي رئيس التحرير ومدراء التحرير كما قامت اللجنة ذاتها بتطبيق الأسس على جميع الزملاء ومنحهم حقوقهم كما قامت باستقبال الاعتراضات من أي زميل .

 وقالت الصحيفة إن الادعاء بوجود تدخل امني ليس أكثر من معركة وهمية وكأن مدير تحرير المندوبين موقع استراتيجي يمس أمن الدولة , وهو استغلال للأجواء العامة واستغلال سياسي لمعركة شخصية اراد صاحبها الحصول على موقع اسند الى زميل اخر وبالتالي عمل على وضع الأمور في إطار سياسي متهما الأجهزة الأمنية بالتدخل في امر فرعي وهو من صلاحيات رئيس التحرير .
 واعتبرت الصحيفة إن إقحام الأجهزة الأمنية في مثل هذه التفاصيل ادعاء كاذب , وهذه الأجهزة لديها مهمات وادوار وطنية كبرى تستحق عليها التقدير وليس الإساءة أو إقحامها في قضايا غير حقيقية بهدف تحقيق مكسب وظيفي لشخص واحد , علما بان الرأي مثل أي مؤسسة عامة أو خاصة من حق من يديرها اتخاذ قرارات إدارية وتشكيلات فيها اما ما هو غير طبيعي ان يعمد أي موظف فيها الى تحويل نفسه إلى شهيد للحريات العامة واتهام الأجهزة الأمنية زوراً وبهتانا ليجعل من نفسه بطلا ورمزا للحريات العامة مع أنها قضية شخصية لا أكثر.

وإذا كان الأمر خاصا بالحريات اكدت الصحيفة انها حريصة عليها لأنه لا إعلام دون حريات, أما القضايا الشخصية لأي موظف فإنها محكومة بالقانون الذي ينظم علاقة أي موظف مع مؤسسته ويجب أن تبقى كذلك دون أي استغلال للأجواء العامة لتحويل القضايا الفردية إلى قضايا سياسية أو توجيه اتهامات ظالمة لأي مؤسسات رسمية.
 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة