• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
صحفيون في يومية الدستور يعتصمون للمطالبة بتحسين ظروفهم الوظيفية
التاريخ : 03/07/2011 | المصدر : مرصد الإعلام الاردني - صحيفة الدستور

اعتصم الصحفيون والعاملون في  يومية «الدستور» لمدة ساعة للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية واحتجاجاً على عدم إقرار مجلس الادارة مشروع سلم لرواتب العاملين وعدم موافقته على قرار مجلس النقابة رفع علاوة المهنة من 50 الى 150 دينارا.

وشارك في الاعتصام نقيب الصحفيين طارق المومني واعضاء مجلس النقابة والنائبان ممدوح العبادي وخليل عطية، بالاضافة الى عدد من الصحفيين من مختلف المؤسسات الاعلامية والصحفية.

وأمهل المعتصمون مجلس الادارة الى يوم الخميس المقبل لإقرار هيكل وظيفي للعاملين وسلم رواتب عادل ورفع علاوة المهنة لتحسين ظروف معيشتهم وتحقيق العدالة في هيكلة السلم الوظيفي، مهددين ببدء اعتصام مفتوح اعتبارا من السبت المقبل اذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم.

وأكد مجلس نقابة الصحفيين وقوفه وتأييده ودعمه التام لمطالب الصحفيين في «الدستور» التي تتعلق بضرورة وضع سلم للرواتب يحقق العدالة للجميع ولرفع علاوة المهنة الى 150 دينارا وهيكل وظيفي اضافة الى دعم جميع المطالب الاخرى للزملاء في الصحيفة.

واكد المجلس في بيان أصدره  اليوم انه سيقوم بتنفيذ برنامج تصعيدي في اطار القانون حتى الاستجابة لمطالب العاملين في فترة اقصاها مساء الخميس. وناشد مجلس نقابة الصحفيين مجلس ادارة «الدستور» ضرورة الاستجابة لمطالب اللجنة التي تمثل الصحفيين والعاملين.

وقال نقيب الصحفيين الاردنيين طارق المومني ان النقابة قامت بعرض مطالب الزملاء الصحفيين العاملين بالصحيفة على مجلس الادارة.واضاف ان النقابة لم تلق أي تجاوب من مجلس ادارة الصحيفة، مشيرا الى ان مشاركة النقابة في الإعتصام تهدف الى توجيه رسالة واضحة وصريحة الى مجلس ادارة الصحيفة لتحسين ظروف العاملين بها.وهدد المومني بتنفيذ اعتصام مفتوح اذا لم تتم الاستجابة لمطالب الزملاء الصحفيين السبت المقبل.

من جهته، قال مدير عام «الدستور» سيف الشريف ان مطالب العاملين مقدرة، مشيرا الى ان مجلس الادارة نظر اكثر من مرة خلال هذا العام بهذه المطالب وتلبيتها في حينها، كما قامت الصحيفة بمنح علاوات بما قيمته خمسون دينارا منذ مطلع العام الحالي لكافة الموظفين.

واضاف ان مجلس الادارة يعكف على دراسة تحسين سلم الرواتب اعتبارا من مطلع العام المقبل، مشيرا الى ان المستجد الآن هو رفع علاوة المهنة الى 150 دينارا للصحفيين بناء على اجتماع مجلس نقابة الصحفيين ولجنة من العاملين في الصحيفة مع مجلس ادارة الصحيفة يوم الاربعاء الماضي.واوضح انه تم تشكيل لجنة لدراسة علاوة المهنة للصحفيين ستنهي عملها خلال اسبوعين وستناقش المقترحات مع النقابة تمهيدا لتنفيذها على مرحلتين، لافتا الى ان الشركة تمر حاليا بأوضاع مالية صعبة بسبب الازمة الاقتصادية العالمية وانعكاسها على الاقتصاد الاردني.

وقال رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل ان هذا الاعتصام جاء بعد اجتماع مجلس الادارة أمس الأول الاحد الذي أفضى الى تشكيل لجنة لدراسة مطالب الزملاء خلال الاسبوعين المقبلين، الامر الذي أثار استياءهم واعتبروه مماطلة لتحقيق مطالبهم.

واضاف «اذا لم يتجاوب مجلس الادارة مع مطالب الموظفين سيكون السبت القادم اعتصاماً مفتوحاً على مستوى الشركة وليس فقط الصحفيين».
وقال رئيس لجنة الموظفين في «الدستور»، عضو مجلس نقابة الصحفيين الزميل عوني الداود إن الاعتصام بمثابة رسالة الى ادارة الصحيفة بأن لدينا مطالب نتطلع

الى تحقيقها، موضحا انه «في حال عدم تحقيق هذه المطالب سنلجأ للاعتصام المفتوح السبت المقبل».واضاف ان اتخاذ هذه الاجراءات يأتي بعد كثير من التسويف والوعود التي كنا نأمل أن يتم البت بها في الاجتماع الاخير لمجلس الادارة وما زلنا نأمل بتحقيق هذه المطالب قبل بعد غد الخميس.

وأصدر الصحفيون والعاملون في «الدستور» بيانا جاء فيه:
بعد نحو ستة أشهر من فتح الحوار بين الصحفيين والعاملين في جريدة الدستور من جهة وادارة المؤسسة من جهة اخرى حول مجموعة من المطالب التي تم تقديمها إلى مجلس الإدارة، فإنها لم تطبق على أرض الواقع ولم نسمع حيالها إلا المزيد من الوعود.

وقبل نحو شهر تم تفعيل الموضوع والالتقاء مع الإدارة وتقديم المطالب التي تم حصرها بثلاثة مطالب على النحو التالي:
* إقرار آلية لتنفيذ سلم الرواتب يتم البدء في تطبيقها فورا بالاستناد إلى مقترحات اللجنة التي تم تشكيلها سابقا والتي رفعت مقترحاتها إلى الإدارة منذ ثلاثة أشهر.
* وضع حد أدنى للراتب الأساسي للصحفيين الجدد مقداره 300 دينار.

* إجراء تعديلات سريعة وتحسين رواتب كافة الزملاء الذين تقل رواتبهم الأساسية عن 350 دينارا.

* كما أضيف مطلب أخير بعد زيارة مجلس نقابة الصحفيين إلى المؤسسة ولقائه بالمدير العام ورئيس التحرير المسؤول يتمثل برفع علاوة المهنة إلى 150 دينارا، وهو الأمر الذي وعد رئيس مجلس الإدارة المدير العام بتبنيه أمام مجلس الإدارة.

إلا أننا فوجئنا أمس الأول الأحد بقيام مجلس الإدارة بالتسويف من خلال تشكيل لجنة مهمتها الالتقاء مع لجنة الموظفين لبحث مطالبهم ودراستها، الأمر الذي نعتبره تسويفا ومماطلة وعدم جدية في التجاوب مع مطالبات الصحفيين والعاملين في المؤسسة، وعليه فقد تم تنفيذ اعتصام رمزي صباح أمس الاثنين لإظهار جدية الصحفيين والعاملين في السعي لتحصيل حقوقهم.

وإننا إذ نعيد التأكيد على مطالبنا السابقة ونضيف إليها عددا من المطالب الأخرى التي كنا قد قصرنا النظر عنها كبادرة لحسن النية والرغبة في تحقيق الحد الأدنى من المطالب على طاولة الحوار ودون اللجوء إلى الإجراءات التصعيدية، فإننا نؤكد أن اعتصام يوم أمس كان بمثابة رسالة ستتبعها خطوات أخرى بدءا من يوم السبت المقبل بتنفيذ اعتصام مفتوح لجميع العاملين كخطوة أولى يتبعها إجراءات تصعيدية أخرى في حال عدم الاستجابة لمطالبنا التي نوجزها فيما يلي:

* البدء الفوري في تطبيق سلم عادل للرواتب
* رفع رواتب كافة الصحفيين الأساسية إلى 350 دينارا إضافة إلى مبلغ 20 دينارا عن كل سنة خبرة.

* دراسة رواتب العاملين في التجاري والإدارة والمطابع ومساواتهم بأقرانهم في المؤسسات الأخرى.

* إقرار الراتب السادس عشر.

* رفع علاوة المهنة للصحفيين إلى 150 دينارا.

* الإعداد فورا لانتخاب ممثل عن العاملين في مجلس الإدارة بأسهمهم البالغة نحو ربع مليون سهم.

 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة