• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
حراك صحيفة الراي الأردنية
التاريخ : 23/03/2011 | المصدر : لا يوجد


العاملون في صحيفة الراي الأردنية يطالبون بتحسين ظروفهم المعيشية
بدا العاملون في صحيفة الراي كبرى الصحف اليومية الأردنية حراكا للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية وذلك في إطار الحراك الذي يشهده الأردن حاليا للمطالبة بتحسين الأوضاع الإقتصادية.. كما ياتي هذا الحراك مع إقتراب موعد انتخابات نقابة الصحافيين الاردنيين التي ستجري في نيسان المقبل ، حيث اعلن عدد من الصحفيين العاملين في الراي نيتهم خوض انتخابات مجلس النقابة ومن بين هؤلاء نقيب الصحافيين السابق طارق المومني .
 وفي هذا الإطار وقع العاملون في الصحيفة من صحفيين وإداريين مذكرة حصلت العرب اليوم على نسخة منها  تنتقد ما اسموه عدم العدالة في توزيع اسهم الصحيفة على العاملين حيث ذهب الجزء الاكبر من هذه الاسهم الى كبار الصحافيين فيها .
 

 

 واكد الموقعين على المذكرة وهم بالمئات  رفضهم لأسس توزيع وبيع أسهم العاملين في الصحيفة مطالبين بصرف الراتب السادس عشر تعويضا عن حقوقهم .
وقالوا ان أسس التوزيع مبهمة وغير منصفة خاصة انها تستند الى الرواتب المتفاوتة بسبب الزيادات وتعديلات الرواتب السابقة فضلا عن تدني رواتب العاملين في الإدارة وعدم شمول الموظفين الجدد بقرار توزيع الأسهم التي استأثر بها المقبلين على التقاعد .
يذكر انه تم  تخصيص أسهم لموظفي الرأي كافة دون تمييز عندما تدخلت حكومة زيد الرفاعي في الثمانينيات وأجبرت مالكي الصحيفة وبينهم محمود الكايد وجمعة حماد وسليمان عرار على التنحي وبيع أسهمهم في الصحيفة للحكومة ابان فترة الاحكام العرفية.
وطالب الموقعون على المذكرة ، تعويضا عن خسارتهم واتخاذ قرار بصرف راتب سادس عشر ثابت إنصافا للموظفين الجدد وذوي الدخول المتوسطة  والمتدنية في المؤسسة التي يرأس مجلس ادارتها الكاتب فهد الفانك .يشار الى ان مؤسسة الضمان الاجتماعي تمتلك حصة الأسد في صحيفة الرأي .
وتسلمت امانة سر مجلس ادارة صحيفة المذكرة اليوم الإثنين

وتاسست الصحيفة عام 1971 وتصدر عن المؤسسة الصحفية الأردنية ، وتصنف  انها مقربة من الحكومة .. وهي اوسع الصحف الأردنية إنتشارا واكثرها توزيعا ويراس تحريرها نقيب الصحافيين الحالي عبد الوهاب الزغيلات . ويزيد عدد العاملين بها عن الفي شخص ما بين صحافيين وإداريين وعمال


 وقال احد الصحفيين الموقعين على المذكرة وطلب عدم ذكر اسمه  للمرصد انه ليس من العدل ان يمنح كبار الصحافيين والإداريين في الصحيفة حصة الاسد من الاسهم بينما يوزع عدد محدود من الاسهم على العاملين الشباب في الصحيفة . واشار ان قيمة السهم الواحد تبلغ 13 دينار وقال انه تم منحه 200 سهم .. فيما منح بعض   زملائه عشرات الاسهم   بينما حصل قدامى العاملين في الصحيفة على الالاف الأسهم رغم ان رواتبهم عالية جدا .
تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة