• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
الاردن يتابع مع السلطات السورية اعتقال مدير مكتب رويترز في عمان
التاريخ : 30/03/2011 | المصدر : مرصد الاعلام الاردني

قال مصدر مطلع ان الحكومة الأردنية ومن خلال سفارتها في دمشق تتابع مع السلطات السورية قضية اعتقال مدير مكتب رويتررز في عمان سليمان الخالدي. 

 وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لمرصد الإعلام الأردني  " نتابع من خلال سفارتنا في دمشق قضية اعتقال زميلنا سليمان الخالدي " .واشار المصدر انه يتوقع ان يتم الإفراج عن الخالدي في وقت قريب .. ولم يضف المصدر اية تفاصيل اخرى تتعلق باسباب اعتقال الخالدي .

 واعتقل الخالدي وهو اردني الجنسية اثناء وجوده في دمشق لتغطية الاحداث التي تشهدها سوريا والمطالب بإصلاحات سياسية .

وكانت السلطات السورية انهت الاسبوع الماضي اعتماد مدير مكتب رويترز في دمشق خالد عويس وقامت بإبعاده الى الاردن مساء الجمعة الماضي  وبررت  وزارة الإعلام السورية  اجراءاتها "لقلة مهنيته، ونشره لأنباء عارية عن الصحة بشأن التظاهرات التى تنهض فى سوريا مطالبة بالحرية والكرامة ومحاربة الفساد".

وناشد مركز حماية وحرية الصحفيين الرئيس السوري بشار الأسد الإفراج الفوري عن الزميل سليمان الخالدي مدير مكتب رويترز في عمان.وطالب المركز في بيان صادر عنه الحكومة السورية بضرورة حماية الزميل الخالدي وضمان سلامته وأمنه وإطلاق سراحه دون قيد أو شرط.

وقال المركز "أن الخالدي أعتقل في دمشق أمس الثلاثاء 29-3-20011 من قبل الأمن السياسي السوري واقتيد إلى مكان غير معروف ".
وأعرب الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور"عن أمله بأمن تسفر الاتصالات التي تجريها الحكومة الأردنية عن إطلاق سراح الزميل الخالدي وعودته إلى عمان".

وأضاف " أن السفير الأردني بدمشق أبلغ منذ مساء الأمس باعتقال الصحفي الأردني الخالدي وهو يتحرك لإجلاء مصيره".
وأوضح "أن المعلومات الأولية التي تلقتها السلطات الرسمية الأردنية بعد اتصالات أجرتها مع الحكومة السورية وأجهزتها الأمنية أكدت أن الخالدي معتقل ويخضع للتحقيق وسيفرج عنه حين ينتهون من التحقيق معه".

ودعا منصور"الحكومة السورية إلى احترام حرية الإعلام والالتزام بتعهداتها بحق الإعلاميين في التغطية المستقلة مؤكدا أن قيام الصحفيين بتغطية الاحتجاجات في سورية حق لهم ولا يجوز مساءلتهم وسجنهم بسبب ذلك".

وقال منصور " أن الصحفيين الذين يغطون الأحداث طرف محايد وليسوا جزء من المحتجين، وهم شهود على ما يحدث ويجري ومن غير المقبول معاقبتهم لأنهم يقومون بواجبهم".

وتمنى منصور أن يطلق سراح الزميل الخالدي بأسرع وقت ممكن مؤكدا في الوقت ذاته مطالبة المركز بإطلاق سراح كل الإعلاميين الذين احتجزوا في سوريا والتوقف عن فرض القيود عليهم.

وطالب المؤسسات الدولية المدافعة عن حرية الإعلام باطلاق حملة سريعة لتأمين الإفراج عن الخالدي وسلامته وكذلك دعم مطالبات الصحفيين في سوريا بالحرية والاستقلالية.
 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة