• مرصد البرلمان الاردني
  • مركز القدس للدراسات السياسية
  • شبكة الاصلاح
الديوان الملكي الأردني يهدد بمقاضاة وكالة الصحافة الفرنسية
التاريخ : 11/02/2011 | المصدر : مرصد الاعلام الاردني

قال الديوان الملكي الأردني إن الأردن يحتفظ بحقه الكامل في تحريك إجراءات قضائية ضد وكالة الأنباء الفرنسية  ومديرة مكتب الوكالة في العاصمة الأردنية عمان الصحافية رندا حبيب، بسبب ما وصفه بيان الديوان الملكي تقارير مفبركة ولا تراعي الأًصول المهنية، وطاولت الملكة رانيا عقيلة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، كما أن الأردن أرسل بهذا الخصوص رسالة رسمية الى رئيس مجلس إدارة الوكالة الفرنسية، ومديرها العام لإطلاعه بأن الصحافية حبيب قد خالفت الأصول والأعراف المهنية، وأن هذا سيجعل الأردن الرسمي متمسكا بحقه في إتخاذ التدابير والإجراءات الضرورية.

وجاء في بيان الديوان الملكي : "في السادس والتاسع من شهر شباط - فبراير 2011، نشر مكتب وكالة الأنباء الفرنسية في الأردن "تقريرين إخباريين" تضمنا اتهامات خطرة، ملفقة ولا أساس لها من الصحة ضد (جلالة) الملكة رانيا العبدالله وعائلة جلالتها، عائلة الياسين، معتمدة هذه "التقارير الإخبارية" بشكل كبير على بيان كان أصدره 36 شخصا أردنياً قدمتهم مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية في عمان السيدة رندة حبيب على أنهم "كبار شيوخ العشائر"، موحية أنهم يمثلون العشائر الأردنية".

وتابع البيان يقول: "ولو قامت السيدة حبيب بتقصي الحقيقة، لوجدت أن الأشخاص الذين أصدروا البيان ليسوا قادة وشيوخ العشائر التي ينتمون إليها، ولا يمثلون عشرات الآلاف من أبناء هذه العشائر العريقة؛ التي لطالما كرست نفسها لما فيه خير المملكة الأردنية الهاشمية"، إذ أن "التقرير الإخباري"، الذي كتبته السيدة حبيب وبثته وكالة الأنباء الفرنسية في التاسع من شهر شباط الجاري، اتهامات خطرة عارية تماما عن الصحة ضد جلالة الملكة رانيا العبدالله وعائلة الياسين. وبالإضافة إلى مزاعم أخرى باطلة لا أساس لها من الصحة، زعم "التقرير" أن أراضٍ ومزارع تعود ملكيتها إلى الشعب الأردني أعطيت لعائلة جلالتها، عائلة الياسين".

وفي دحض رسمي لهذه التقارير التي نشرتها الوكالة ومضمون الإتهامات أكد بيان الديوان الملكي الأردني: "ورغم أن السجل العقاري هو سجل عام في الأردن، لم تقم السيدة حبيب بالتحقق من هذه المزاعم. كما اقتبست السيدة حبيب شائعات عن أن مكتب جلالتها ساعد أكثر من 78 ألف فلسطيني في الحصول على الجنسية الأردنية.. وهذا أيضاً اتهام باطل. وكان حريا بالسيدة حبيب التأكد من دقة هذه الشائعات من وزارة الداخلية التي كانت ستؤكد حقائقها وسجلاتها عدم صحة هذه الإدعاءات وبطلانها بالمطلق".

وجاء في البيان أيضا أن الشكوى الأردنية الرسمية التي أرسلت الى قيادة الوكالة الفرنسية قد نقلتها السفيرة الأردنية في العاصمة الفرنسية باريس دينا قعوار، التي أكدت مضمون الرسالة التي تحملها.

 

تعليقات القراء
لا يوحد تعليقات , كن اول المعلقين على هذة الصفحة
أضف تعليقك
الاسم
الإيميل *
الموضوع *
التعليق *

ادخل الرمز الذي في الصورة